إذا كنت ترغب بالبحث عن أشياء على الإنترنت مثل
"كلمــات الأغاني" أو "مجـــاني" فإنك تدخل إلى عالم خطير! واحتمال تعريض جهازك للفيروسات وغيرها من البرمجيات الخبيثة والضارة
المعروفة باسم مالواير .



فقد تمكنت دراسة حديثة أجرتها شركة "مكـــافي" الأمريكية لمكافحة الفيروسات من تحديد "كلمــــات البحث" الأكثر خطورة على الإنترنت
والتي تعرض من يبحث عنها إلى خطر انتشار الفيروسات
أو البرمجيات الضارة في جهازه.



وشملت الدراسة 2600 "كلمة مفــتــاحية"
شائعة في خمس محركات بحث على الإنترنت هي
"غوغــل" و"ياهــو" و" لايـف" و "إيه أو أل" و" آسـك"
كما عمدت إلى تحليل 413 ألف صفحة إنترنت.



وفي هذا الشأن قال الرئيس التنفيذي لشركة "مكافي"
ديفيد دي والت في تصريح لـسينن :
" خلال العام الماضي فقط
شهدنا تحولاً غير عادي في البرمجيات الضارة..
فقد انطلقت من قبو لأحد المتلصصين
وتحولت إلى جريمة منظمة عبر الفضاء الإلكتروني
ثم تحولت مؤخراً إلى شكل من أشكال الإرهاب
وغيرها من الهجمات الجيوسياسية المنظمة."


ولعل أشهر الفئات التي تنتشر من خلالها هذه البرمجيات الضارة فهي "شاشــات التوقف" أو "حافظـــات الشاشات"
و الألعاب المجانية والعمل من المنزل والألعاب الأولمبية ولقطات الفيديو والمشاهير والموسيقى والأخبار.



أما أخطر الكلمات أو المصطلحات التي قد تلحق الضرر
بالباحث عنها فهي :
"كلمات الأغاني" و"ماي سبيس" و "تحميل موسيقى مجانية" و"طرق الغش في الألعاب" و "نغمات ورنات الهواتف الخلوية المجانية" و"فيلبس" و"الأحاجي" و"ألعاب الشدة" أو "الكوتشينة".


ودائماً ما تأتي شركات مكافحة الفيروسات متخلفة
بخطوات عن مبتكري الفيروسات والبرمجيات الضارة
ويقول دي والت في هذا الصدد:
"نحن متأخرون عنهم كثيراً.. هذه حقيقة لا يمكن إنكارها
ذلك أن البنية التحتية العالمية للإنترنت اتسعت بصورة كبيرة وتصل نسبة أجهزة الكمبيوتر غير المحمية إلى 50 في المائة."



وأشار دي والت إلى المراهق الذي نشر فيروسات
على موقع "تــويتــر" بسبب شعوره بالملل.


وكان المراهق مايكل موني
طالب المدرسة البالغ السابعة عشرة من العمر
قد اعترف في مقابلة على شبكة "سي نت"
المتخصصة بأخبار التكنولوجيا أنه قام بإرسال 10 آلاف رسالة تحتوي على "برمجيات خبيثة"
في ما لا يقل عن 190 حسابا على موقع تويتــر الشهير.



وردا على التساؤل حول سبب فعلته قال موني :
إنه فعل ذلك لأنه كان "يشعر بالملل." !!!



وبرغم الانتشار الكبير في الفيروسات والأضرار
التي تلحقها بالأجهزة بين الحين والآخر
إلا أن دي والت يستبعد أن يصل الأمر إلى
"يوم ديــنـونة كبـــرى للإنتــرنت."

العرب أونلاين