يكثر الحديث عن الشبكات الاجتماعية بأنواعها و تسمياتها و تصنيفاتها العلمية المختلفة (شبكات تواصل - شبكات تدوينات مصغرة - شبكات أسئلة و أجوبة - ... ) ، إلا أن موضوع هذه التدوينة هو التركيز على الشبكة الاجتماعية تويتر للأخبار و التدوين المصغر ، و محاولة إبراز أفضل محاسنها و كيفية البدء باستخدامها بشكل فعال .
و لا تعد هذه التدوينة بحث علمي و إنما فقط خلاصة ملاحظات و قراءات شخصية أحببت مشاركتها معكم .

ما هو تويتر ؟

تويتر هو شبكة معلومات بالزمن الحقيقي ، تربطك بآخر الأفكار و الآراء و الأخبار حول كل ما يثير اهتمامك . ببساطة عندما تجد ما يهمك قم بمتابعته .[حسب ما ورد من الموقع نفسه]



أهمية تويتر على صعيد الشبكات الاجتماعية



تويتر كان في المرتبة الثانية إلى أن اجتازته شبكة غوغل الاجتماعية لتحتل المرتبة الثانية ، و هذا له تفسيراته الكثيرة و ليس بالضرورة يعني تراجع تويتر ، فعلينا ألا يغيب عن بالنا نفوذ و مقدرات غوغل ، و على كل الأحوال المرتبة الثالثة لتويتر ليس قليلة ، حيث يقدر عدد مستخدمي تويتر 288 مليون مستخدم شهرياً أي ما يعادل 21% من مسخدمي الإنترنيت [حسب المصدر]

أهمية تويتر في العالم العربي

تويتر يعد من أهم الشبكات المستخدمة في العالم العربي و العالم ، و لكن يبرز تويتر تحديداً في السعودية و الخليج عموماً بشكل كبير ، و هو منافس حقيقي للفيسبوك ، و إن كنت شخصياً لا أحبذ مقارنتهما بنفس الخانة و إن كان الموقعان هما تحت نفس التصنيف و لكن الفارق بينهما كبير كما ستكتشف ذلك في بقية التدوينة .

و حسب معلومات موقع إلكسا الشهير يظهر التنافس بينهما على المستخدم العربي [هذه الصور من شهر الثاني - 2013]


تويتر و الشفافية و الانفتاح



عند الحديث عن أي قيمة يجب أن يكون هناك قيمة مرجعية لذلك لإدراك قيمة المعلومات ، و سأفترض هنا مقارنة بين الفيسبوك و تويتر لإعطاء بعد واقعي للكلام .


  • تويتر أقل انتهاكاً للخصوصية من الفيسبوك ، فكيراً ما سمعنا عن انتهاك الخصوصيات في الفيسبوك .
  • تويتر لا يستغل مستخدميه تجارياً كما يفعل الفيسبوك حديثاً عبر سلسلة الإعلانات المزعجة .
  • يعتمد تويتر بشكل كامل على المصدر المفتوح و يحترمه و يشارك جزءً كبيراً من تقنياتها عبر مستودعه على github و يستخدم لذلك رخصة المشاع الإبداعي CC BY.
  • يتميز تويتر بتقرير الشفافية الذي بدأ بالصدور عام 2012 و فيه معلومات عن حالات مثل انتهاك حقوق الملكية أو الطلبات الحكومية للمعلومات من تويتر [الموقع].
  • تويتر يهتم بمستخدميه بشكل أكثر و يعطي ذلك حصة كبيرة من الإرشادات [الموقع] ، أحد النصائح التي يوجهها تويتر لمستخدميه المراهقين أن ينتبهوا لحياتهم العملية ، و يخاطبهم أنه مهما كانت التجربة على الانترنيت ناجحة فهي ليست بديل عن الحياة الواقعية ، و لم ألحظ مثل هذه الملاحظات في الفيسبوك التي لا تمانع ربما أن تستخدمها بالليل و النهار .
  • تويتر تتيح آلية جيدة للوثوقية بما يتعلق بالحسابات الحساسة ، و لا يوجد شيء شبيه بذلك في الفيسبوك ، و هذه الخدمة ليست مدفوعة و إنما تساعد مستخدمي التويتر على التأكد و الوثوقية من مصدر المعلومات أكثر [الموقع]

مصطلحات و أدوات في تويتر

لا بد قبل طرح المطلحات الإشارة أن تويتر تستخدم أيضاً الـtimeline و لكن مرتبط فيه كل ما تريده و ترغب بمتابعته و أيضاً تعليقات و تغريدات أصدقاءك .
و يمكن اعتبار كل شيء تغريدات في تويتر ، فأنت عندما تعلق على خبر صحيح أن سيندرج كتعليق و لكنه سيظهر على حسابك أنك علقت و عندما يحب أصدقاؤك معرفة على ماذا علقت يمكنهم تتبع ذلك . قد يكون ذلك مبهماً قليلا و لكن ضع في بالك هذا الكلام ابتداءً .

تويتر الفيسبوك وسم # / hashtag # لا يوجد آلية للتصنيف المنشورات إعادة التغريد / retweet مشاركة التفضيل / favorite إعجاب تغريدة / tweet منشور المتابعة / follow طلب صداقة / إعجاب بصفحة الحسابات لها نوع موحد حساب شخصي - حساب صفحات



  1. المتابعة follow: عندما تجد حساب ما ، سواء لشيء تهتم به ، أو حساب صديق ، كل ما عليك القيام به هو القيام بعملة متابعة follow عبر الضغط على زر follow.
  2. التغريدة tweet : هي ما تكتبه و تشاركه مع الناس (بشكل عام أو مع متابعيك فقط) و يندرج تحت هذا المسمى التعليقات و الرسائل و المنشورات [أنواع التغريدات].
  3. التفضيل favorite : عندما ترى تغريدة معينة و تريد أن تخبر صاحب التدوينة أنك معجب بها يمكنك القيام بذلك عبر زر تفضيل .
  4. إعادة التغريد retweet : عندما تريد أن تنقل لمتابعيك تغريدة من حساب آخر يمكنك إعادة تغريديها بحيث تظهر باسم صاحب التغريدة الأصلية ، و يمكن التعديل عليها لو أحببت ليظهر أنك أعدت التغريد مع تعديلك فتظهر صورتك الشخصية معها (إذا أتاح ذلك صاحب التغريدة ، فالبعض يسرق التغريدات و يعزوها لنفسه ) .
  5. الوسم # / hashtag : هي طريقة مبتكرة تساهم في تصنيف التغريدات بشكل موزع لا مركزي و هذا يحتاج قليل من الشرح الإضافي .
  6. الحسابات : سواء كنت شركة أو فرد أو مبادرة ، كل الحسابات واحدة ، و ليست كالفيسبوك حساب صفحات و حسابات شخصية .





الهاش تاغ

هي طريقة لتصنيف و فلترة التغريدات التي تتحدث عن شيء معين ، فبفرض كتب كل شخص (أيا كان مكانه و حسابه) تغريدة على طريقته و معها وسم مثلاً #سوريا فإنه عند البحث عن #سوريا ، تظهر هذه التغريدات ، و يصبح هناك دفق خاص بالهاش تاغ بحيث كل شخص يكتب تغريدة فيها هذا الوسم تظهر فيه .

القوائم/list

أكثر ما ينفّر الناس الجدد من تويتر هو ظنهم أنه لا يوجود آلية لتصنيف اهتماماتك (أخبار - تقنية - أصدقاء - ...) و لكن هذا غير صحيح و التقنية تدعى القوائم .
إن طريقة الـtimeline وحدها تصبح كارثية عندما يصبح لك عشرات الأمور التي تتابعها و التي تضع تغريدات في كل دقيقة ، و بالتالي لن يعد لديك الإمكانية للمتابعة بشكل جاد و غير عشوائي للمواضيع خاصة أن التويتر بالزمن الحقيقي ، لذلك هناك ما يدعى بالقوائم التي ترتب لك ذلك .




لنفرض السيناريو التالي : لديك 10 حسابات تتابعها و بمواضيع مختلفة و لنفترض أنها كالتالي : 5 حسابات أصدقاء - 3 حسابات للأخبار - حسابان تقنيان .يمكنك بالدخول إلى حسابك و النقر على زر قوائم أن تنشئ القوائم التي تريد و على فرض هذا السناريو سوف تنشئ القوائم التالية : أخبار - أصدقاء - تقنية.
و بعد الإنشاء تدخل إلى القائمة و تضيف عليها ما تريد من حسابات ، لتصبح هذه القائمة مخصصة فقط لتغريدات من أضفت ، كما بإمكانك الاشتراك بقوائم غيرك عندما تكون متاحة للعلن .


التواصل

عندما تكتب في تغريدتك @username فإن هذا يستدعي أن يحصل تنبيه للشخص المطلوب عبر صفحة "تواصل/connect " في حسابه ، و كذلك التعليق و لكن التعليق يكون عبر زر علق الموجود أسفل التغريدة .

الاستخدام المتقدم لتويتر

كمستخدم: ليس بالضرورة أن يكون لديك آلاف المتابعين لتسمِع صوتك في قضية ما ، كل ما عليك القيام به أن تستخدم الهاش تاغ المتوافق عليه و تتأكد منه و تضع رأيك ، فكثير من الأشخاص يهتم بمتابعة الهاش تاغ ، و هناك حسابات مخصصة لذلك .

كمبادِر: سواء كانت مبادرتك على أرض الواقع أو إلكترونية فقط ، يمكن أن تجعل مبادرتك تنتشر باستخدام هاش تاغ معين و التوصية باسخدامه .

كمطور: التويتر كغيره من المواقع الشهيرة التي تتيح الـAPI applcation programming interface و يمكنك الاستفادة منه في بناء تطبيقك ، عتادياً كان أم برمجياً ، فهناك مثلاً من أحد التطبيقات المطبقة ، حساس في منزل يتحسس الحرارة و يضعها إلى حساب معين في تويتر ، بحيث يمكن لصاحب هذا المنزل معرفة درجة الحرارة ، و بإمكانه أيضاً إعطاء أمر لجهاز آخر يتحكم بالتبريد عبر تغريدة أخرى ، تخيل ذلك !! و هذا ما يسمى اليوم انترنيت الأشياء internet of things IOT.

كمجتمع: هناك العديد من الستخدامات المفيدة و المتقدمة و سأورد بعض ما سمعت عنها:


  • في إحدى الجامعات الغربية قام مدرس و بسبب كثرة عدد الطلاب الحاضرين و صعوبة سماع أسئلتهم في ظل هذا العدد الكبير ، بتوصيتهم باستخدام هاش تاغ ذو بنية محددة ليضعوا أسئلتهم عليها ، و ليستنى له الإطلاع عليها سواءً أثناء المحاضرة أو خارج وقتها ، و ينعكس أيضاً ذلك تفاعلاً بين الطلاب .
  • في إحدى الجامعات تم توفير حساب لبيت الطلبة لإعلامهم بأوقات توفر الخدمات من عدمها .

بماذا يتميز التويتر اجتماعياً عن الفيسبوك

تويتر يستخدم مفهوم اجتماعي متوازن أكثر من الفيسبوك ، فالفيسبوك بستخدم الخصائص الاجتماعية بكثرة مفرطة و باعتبار هذا الشيء إلكتروني فإن له انعكاساته التي تحدث عنها كثر ، فالفيسبوك مثلاً يلزمك لبناء علاقة مع شخص أن يقبلك و يلزمكما بتسمية هذه العلاقة صداقة ، و هذا أحياناً ليس الواقع و أحياناً كثيرة يخالف مفاهيمنا و قيمنا الإسلامية ، خاصة عندما يتعلق الأمر بين شاب و فتاة ، و أما تويتر فهو يستخدم مفهوم "المتابعة" بأي حالة كانت و لا يلزم الطرف الثاني أن يتابعك ، و هذا برأيي متوازن أكثر .

أيضاً بشهادة الجميع تقريباً ، إن رواد و مغردي تويتر أكثر جدية ، خاصة أن جو التويتر يفرض شيء من الجدية ، و تأتيك التغريدات بالمختصر المفيد بتحديد 140 محرف فقط ، و على الرغم من أنه هناك فنون لاختصار الكلام و المعلومات لتكفي هذه المحارف إلا أن هذا الأمر مناسب جداً في عصر السرعة ، و على الوجه الآخر ينتقده البعض فهو يسبب تعودك على الكلام المختصر و عدم قدرتك على قراءة الأبحاث المطولة ، أي أنه سلاح ذو حدين .

كلمة حق

تويتر ليست الشبكة المثالية و هناك دعوات لأفكار أكثر حداثة حتى و يمكن أن يكون ذلم موضوع تدوينة لوحده ،و لكن لتويتر مزايا رائعة يجب إبرازها ، و قد يتميز الفيسبوك ببعض الأمور فقط ، مثل صفحات الأحداث و المجموعات و التي يمكن التحايل عليها بشكل أو بآخر باستخدام تويتر .

تجربة شخصية

أود في هذه الفقرة التحدث باختصار عن تجربتي المتواضعة ، فقد كنت مسخدماً للفيسبوك و أعتبر نفسي الآن سابق ، فقد أبقيت على حساب لي هناك للقيام بأمور متعلقة بمتابعة بعض المجموعات و التي يفرض علي الفيسبوك التسجيل لمشاهدتها ، و لم أرغب بالحرمان منها أو على الأقل حتى الآن .

استخدمت التويتر بشكل مجرد لفترة و لكن ما لبثت أن تعرفت على برنامج و تطبيق سحابي اسمه tweetdeck يساعد على تخصيص أعمدة مختلفة ، عامود لكل لائحة و حتى يمكن أن تجلب أخبار الصفحات التي تتابعها في الفيسبوك ، و يمكنك من خلال هذا التطبيق السحابي التغرييد ، و حتى كتابة بوستات على صفحاتك في الفيسبوك لو كنت رابطا لحسابك الخاص بتويتر مع حسابك في الفيسبوك .




للإطلاع على جديد موقع وادي التقنية : يمكنك متابعتنا على تويتر ، أو زيارة صفحتنا على فيسبوك ، أو صفحتنا على جوجل+







المصــــــدر...