دروس في الإليكترونيات
الدرس السابع عشر
الاتصالات (2)
- الراديو (المذياع)
- الاستقبال الإذاعي
- المستقبل البسيط
- المستقبل الإذاعي المركب
إعادة ملخصة : المقاومة تحد من قوة التيار ،،،،، الجهد المتردد له موجات ،،،،، الصمام الثنائي ، يسري به التيار باتجاه واحد فقط ،،،،، المكثف يخزن الجهد(الطاقة) ،،،،، الملف يولد مغنطة طاقية ،،،،، والمحول يحول الجهد إلى الأعلى والى أسفل ،،،،، التقويم يحول الجهد المتردد إلى جهد مستمر،،،،، الترانزيستور - مفتاح أو مكبر،،،، طيف الترددات (درس 11) يشرح تحديد استعمال الترددات للموجات الكهرمغنطيسة ،،،،، يطبق الاتصال عن بـُعد بالإذاعة والاستقبال ،،،، ويمزج في الطرف الإذاعي مع الإشارة (موجاتصوتية أو ضوئية) إشارة أخرى حاملة ،،،، وتذاع الإشارة (المركبة) عبر الهوائي كموجات كهرمغنطيسة ،،،،، وتعبر المسافات الطويلة بسرعة الضوء للطرف المستقبل(هذا الدرس) ،،،، فـَتـُـلـتقـط بهوائي المستقبل وتفـُـكك لتعود إلىموجاتصوتية أو ضوئية لتصل الأذن أو العين ،،،،،،،،، تتغير السعة في التعديل السعوي(AM) (الموجات : الطويلة ، المتوسطة والقصيرة) ويتغير التردد في التعديل الترددي(FM)،،،،،

الراديو (المذياع)
الاستقبال الإذاعي
المستقبل البسيط
لتسهيل فهم (تعـقد) العمل الوظيفي " للمستقبل المركب" (1)(Superheterodyne) ، يجب التعرف على جهاز الأستقبال الذي سبقه ، وهو ما يسمى ب -"المستقبل البسيط" (2)، حيث يوضح هذا الجهاز المبادئ الوظيفية للجهازين ويسهل النظرة العامة لمكوناته الأساسية . و"المستقبل البسيط" (الرسم) ، كما يدل الاسم ، كان بالفعل بسيطا جدا ، وذلك في الوظيفة وفي عناصره أيضا ، حيث تنحصر وظائفه على التوليف والتقويم على مجال التعديل السعوي ، وعناصرة : هوائي ، سماعة أذن ، محول ، مكثف متغير ، وصمام ثنائي بلوري (N34A).

((((وخاصة للأخوة المطبقين بين القراء يعلم ما مدى فرحة النجاح عندما نستمع ولأول مرة لصوت يأتي من خمسة عناصر جمادية تم توصليها ببعضها البعض ، وهناك من قفز صارخا : وجدتها !! وجدتها !! وجدتها !! وهناك من غنى ورقص على الكراسي والمقاعد (مثلي حين ذاك) ، وهناك من خبر كل من التق به .))))

ومكونات "المستقبل البسيط" هي : دارة " توليف" (3) (Tuning) وهي في نفس الوقت دارة "ذبذبة" (4)( Tuned circuit) ، بالإضافة لصمام ثنائي " للكشف" (Demodulation) أي للتقويم . أما الفروق الوظيفية هي أن الإشارة الكهرومغنطيسية في "المستقبل البسيط" تـدخل عن طريق الهوائي مباشرة إلى دارة " الكشف " (أي بدون أن تدخل "مرحلة مذبذب" إضافي ودون أن تدخل "مرحة المزج" (5) لمزج تردد المذبذب بالتردد الداخل ليصلح "التردد المتوسط " (البيني) . كما هناك فروق وظيفية أخرى ستأتي لاحقا .
ويَـلتقط الهوائي مزيجا من الإشارات الكهرومغنطيسية من النطاق الجوي حوله ، ولذا يجب أن يكون في مدخل المستقبل مرحلة دخل تقوم بإبراز "منحنىطيف" (? الرسم المستقبل البسيط) التردد المطلوب للإذاعة المرغوب سماعها ، وإضعاف باقي الترددات للإذاعات الأخرى ، وهذه العملية تسمى " تـنـقـية" (Selection) وتقوم بها "دارة ذبذبة" ، وتستعمل هنا تسمية "المـُـمرر" أو المرشح المتغيـّر" (المرشحات الدرس 16) التي تتكون في أبسطها من المكثف والملف .

أما عملية إعادة كسب إشارة المعلومات من الإشارة المعدلة ( الدرس 15 ) أي "الكشف" (أو التقويم) للإشارة المعدلة سعويا ، فيتم هنا بشكل بسيط ، حيث يتم من خلال الصمام الثنائي ، وذلك بقطع الجزء الأعلى لموجات الإشارة المعدلة . وإذا تم توصيل هذا الجزء بسماعة (عالية المقاومة ، ذلك يحول دون كبت أو اضمحلال دارة الذبذبة) ، فيمكن الأستماع الى الأذاعات القريبة نسبيا .

المستقبل الإذاعي المركب
ولمن وضح له المبدأ الأساسي في "المستقبل البسيط" فلا يجد الصعوبات في فهم تعقيدات "المستقبل الإذاعي المركب" (Superheterodyn) ، لأن الاختلافات بين الجهازين تعتبر إضافات فقط .






من الموسوعة
1 المستقبل المركبأو السوبر هيتروداين . (Superheterodyn)"الفعل المتغاير الفوقي" ، بالاختلاف عن أجهزة الاستقبال البسيطـة والتي يصعب فيها عملية التزامن بين مراحل التوليف ، و بالإضافة إلى محاولات تجنب الضجيج تم قبل 65 عاما تقريبا تصميم جهاز استقبال بنظام لم يزل يستعمل حتى يومنا هذا وهو نظام "المستقبل المركب " وهو انه يضاف ، أو " يحمل " إلى الترددات المستقبلة ترددات أخرى تولد من مذبذب في جهاز الاستقبال نفسه وتدخل كلتا الإشارتان إلى مرحلة المزج (مرحلة التردد المتوسط) وهناك ينتقى التردد المتوسط أي : التردد المتوسط = تردد المذبذب - الترددات المستقبلة . وبهذا الأسلوب تستسهل عملية الانتقاء وتكبير الإشارة بتردد متوسط ثابت ومنخفض .






2-المستقبل البسيط ، هو المستقبل دون مذبذب إضافي منه ، وبالتالي دون التردد المتوسط (البيني) وبالتالي دون مرحلة مزج ، ودون مراحل تجنب الضجيج وأبسط مكوناته : هوائي ، محول ، مكثف متغير ، وصمام ثنائي بلوري( كريستال) وسماعة. وبه يمكن استقبال أقرب الإذاعات التي تبث بالتعديل السعني(AM). وكان يستعمل حتى الأربعينات للفرن السابق وقبل التحديثات التي تمت ل- "المستقبل المركب " .



3- التوليف، تنقية تردد معـيّـن أو البحث اليدوي أو التلقائي عن تردد معـيّـن أو عن إذاعات معـيّـنة













4-دائرة ذبذبة ، دائرة هزاز ، دائرة رنين ، دارة تجاوب , دائرة تذبذب : تتكون دارة الذبذبة من ملف ومكثف إما على التوالي - دارة توالي لذبذبة ، أو على التوازي - دارة توازي لذبذبة.










5 - دائرة المزج ، في "مستقبل المركب" يضاف ، أو " يركب" الى الترددات المستقبلة جويا ترددات اخرى تولد من مذبذب في جهاز الإستقبال نفسه وتدخل كلتا الإشارتان الى مرحلة المزج (مرحلة التردد المتوسط*) وهناك ينتقى التردد المتوسط أي : التردد المتوسط = تردد المذبذب - الترددت المستقبلة . وبهذا الاسلوب تتسهل عملية الانتقاء وتكبير اللإشارة بتردد متوسط ثابت ومنخفض .