لعل أسوأ ما يعانيه الويب العربي هو قلة الاهتمام بالعربية، لدرجة أن الكثير من مشاريع الويب التي يفترض أنها عربية وتستهدف المستخدم العربي، تنطلق في البداية -وغالبا حصريا- باللغة الانجليزية. قد تكون المشكلة عدم اقتناع صاحب المشروع بتعريب مشروعه، وربما لا تتوفر لديه ميزانية كافية لتوفير موقعه بأكثر من لغة… أو قد يكون أي سبب. هي في النهاية مشكلة واحدة، وفي النهاية أيضا ثمة حل واحد، اسمه: dakwak، وهو عبارة عن خدمة ويب يعرفها مؤسسها وحيد البرغوثي بكونها أسهل وأسرع طريقة لترجمة مواقع الإنترنت إلى اللغات التي يريدها زوار الموقع.
ضمن لقائنا في ماراثون البرمجة، الذي نظمته مجموعة تقنيون عرب سنة 2009 بهدف تقديم حلول لبعض المشاكل البرمجية المتعلقة بالعربية، قدمت فكرة لتطوير خدمة ويب مبسطة تحفز مستخدمي الإنترنت العرب على المشاركة في تعريب المواقع والبرامج مفتوحة المصدر، بدل البرامج التي كانت متاحة آنذاك والمتسمة بالتعقيد. قدمت بعض المقترحات لواجهة المستخدم (UI) وناقشت بعض الأفكار مع المجموعة الخاصة بالترجمة في الماراثون، ثم أودعت الفكرة مفكرة المشاريع المؤجلة. لكن وحيد البرغوثي الذي كان حاضرا معنا في اللقاء، لم ينتظر سوى عام واحد لينفذ خدمة داك واك التي تعتمد على نفس الأفكار التي طرحتها سابقا. ألا يذكركم هذا بمقالي السابق “الفكرة دون تنفيذ لا قيمة لها“؟ صحيح، إذا كانت لديك فكرة إما نفذها بنفسك فورا، أو اطرحها على الملأ ودع شخصا آخر ينفذها.

عودة إلى الموضوع، تشبه خدمة داك واك من حيث المبدأ نظام الترجمة الذي اعتمدته شبكة فيسبوك لتوفر نسخا محلية من الشبكة بلغات العالم المختلفة. حيث وفرت فيسبوك منصة للترجمة وتركت مهمة ترجمة الواجهة إلى مستخدمي الموقع أنفسهم. وهذا هو جوهر خدمة داك واك.
تتيح الخدمة لأصحاب المواقع التسجيل في الخدمة، وإضافة مواقعهم كمشاريع للترجمة، ثم إدراج نص برمجي في الموقع المراد ترجمته. بعد ذلك يمكن للزائر اختيار اللغة التي يتصفح بها الموقع، وستقوم داك واك بترجمة المحتوى آليا بالاعتماد على خدمة ترجمة جوجل ونظام ترجمة خاص بالخدمة. مع إتاحة الإمكانية للزوار، لتعديل الترجمة، التصويت على جودة العبارات المترجمة، وترجمة العبارات غير المترجمة.. وكل هذا دون أن يغادر المستخدم الصفحة التي يتصفحها. كما تتيح الخدمة لأصحاب المواقع التعاقد، من خلال الموقع نفسه، مع مترجمين محترفين لترجمة مواقعهم.
بسبب ضعف إمكانيات الترجمة الآلية من الإنجليزية إلى العربية، فإن جودة داك واك في ترجمة واجهات المواقع الإنجليزية إلى العربية رديئة جدا وغير قابلة للاستخدام. مما يعني ضرورة توفر الترجمة اليدوية من طرف مستخدمي الموقع. لكن المعضلة هي أن الموقع إن لم يكن مشهورا وقادرا على استقطاب الكثير من المستخدمين فلن يجد من يهتم بتعريبه، وما دام الموقع غير معرب فهو غالبا سيتعذر عليه استقطاب الكثير من المستخدمين العرب، ما لم يكن موقعا عالميا -وليس إنتاجا عربيا- أثبت نجاحه في دول أخرى، كما كان الحال بالنسبة لفيسبوك. مرة أخرى هي معضلة البيضة والدجاجة العتيدة.


المصدر زاجل