يصفني صاحب مدونة عالم التقنية بإصرار أمام الملأ بأنني أريد الإساءة لمدونته كأنني أدعو الشعب لإسقاطه عن عرشه، رغم أنني لم أفعل إلا مرة واحدة عن غير قصد واعتذرت عن ذلك فورا، حيث لم تكن هناك نية مبيتة قدر ما كانت زلة لسان (بالمعنى الفرويدي). وبما أنه زاد عن ذلك بعد أن وصفني اليوم في تويتر بـ "مدون مرتزق غوغائي وأحمق" لم يعد ثمة داع للحفاظ على الديبلوماسية ولجم نفسي عن التعبير صراحة عن رأيي في مدونة عالم التقنية.

المصدر ...