يعني طول الواحد منا
يساوي طول عظمه من عظامه
هذا في حال كان محظوظ و طويل
أما في حال كان ( أزعه ) مثلي
فالله يخلف

أشعر أن في الصوره شيء
إنما لك كل الشكر و أكثـــر