قلة*وجود*المحاضن*التربوية**لقد*أودع*الله*تعالى*في* نفوس الناشئة والشباب طاقاتٍ كبيرةً جدًّا، من صفاء العقول، ولين القلوب، وقوة الأبدان، فبهم تُبنى المجتمعات، وبهم تنشأ الحضارات وتتقدم الأمم، ولقد كانت مسيرة الحضارة الإسلامية أول نشأتها معتمدة بعد الله تعالى وتوفيقه على الشباب، يقول الشيخ محمد الحسن الددو: "أنه آمن بالنبي - صلى الله عليه وسلم - من أهل المدينة في البداية شبابها، وكفر كثير من شيوخها" [1]....

للمزيد اضغط هنا...