نسخ*تبعثرت*أجزاؤها*(3)**مقدمة*الحلقة*الأولى:*(من*ا لكوارثِ التي حلَّتْ بالكتب تشتُّتُ شملِ أجزاءِ الكتابِ الواحدِ، وتبعثرُها، ومصيرُها إلى مكتبتين، أو أكثر، في بلدٍ واحدٍ، أو بلدين، أو أكثر، وقد يوجدُ مِنَ الأجزاء ما يتمِّمُ نسخة، وقد لا يوجد. وأتناولُ هنا تبعثرَ أجزاءِ النسخةِ الواحدةِ، أعني التي تكونُ بخطٍّ واحدٍ. ومن العجيب أنْ تتناثر أجزاؤُها في البلاد، في المشرق والمغرب، وسنرى نسخة توزَّعت على إيرلندا وإصطنبول، وأخرى أصبحت في لندن ودمشق، وثالثةً في البصرة وحلب، ورابعةً في القاهرة وباريس،...

للمزيد اضغط هنا...