حكايات*اليمّ*"حكاية*أولى"**يوم*أن*التقَم*(اليمُّ)* ولدي وألقاه إلينا جسدًا غادرته الروح؛ نعتُّه بالغادِر، وتمنَّيت لو أن بيميني ويَساري كل سياط جبابرة الأرض فأُصلِيه عذابًا؛ لم يُصْلَه أحدٌ. حتَّى إذا آويت لشجرتي التي تتَّكئ على أحد جانبَيه أنوء بجانبِي إعراضًا عنه ورسالةً بالجفاء؛ فيرسل لي بعض ماءٍ، ووردًا من أمواجه يُعالج ما يَبسَ من ودِّ الصحبة؛ لكن هيهات! وأزيد في الإعراض؛ فيَثور لهذا الجفاء فيُلقي بأمواجِه إليَّ جملة واحدة، فأنتفِضُ هائمًا على وجهي متماديًا في إعراضي،...

للمزيد اضغط هنا...