مازالت أذكر جيدا تلك اللحظات وأنا أسجل في موقع تويتر قبل خمس سنوات ولسان حالي يقول: ماذا يمكن أن أفعل بتغريدة مكونة من 140 حرفا فقط؟ !
لكنني بالمقابل كنت أتذكر المثل القائل :” خير الكلام ما قلّ ودلّ”.
إن ما دفعني للتسجيل والانضمام لموقع تويتر هو ما ذكره أستاذ أمريكي في إحدى محاضراته وأنا أدرس الماجستير في إدارة الأعمال بدولة ماليزيا قائلا : إنّ تويتر يشهد نموا كبيرا في الولايات المتحدة الأمريكية، وسيكون من أفضل الأدوات في مجال التسويق الإلكتروني، فوقعت كلماته مني موقعا عظيما، وجعلتني أعيد النظر .
ومع الوقت وبحكم عملي كمهتم بالتسويق عموما والتسويق الإلكتروني على وجه الخصوص زاد اهتمامي بالشبكات الإجتماعية لقوة تأثيرها وسرعة انتشارها وتعلق الناس بها أكثر من أي وقت مضى، إلا أنني لا أفشي سرا ولا أكشف سترا حين أقول أنني كنت أرى تويتر على مستو عال من الرتابة، ولم أر فيه ذلك التنوع الكبير الذي أجده في موقعي فيسبوك ولينكد إن.
وذات يوم وبينما كنت أبحث في موضوع إدارة السمعة الإلكترونية للشركات على الأنترنت وجدت مقالا يوصي باستخدام برنامج تويتدك، وللعلم وكان يستخدم ايضا في إدارة ومتابعة حسابات فيسبوك.
ومن بعدها قررت اسخدام هذا البرنامج لتغير الكثير من الأمور، كان من أهمها زيادة علاقتي بتويتر من خلاله؛ وساهم في رفع عدد المتابعين إلى الضعف،
وهذا بفضل ما وجدته في هذا البرنامج من الميزات الآتية:


  • إدارة عدة حسابات في نفس الوقت بواجهة واحدة.
  • التفاعل مع أكثر من حساب، وبخيارات متعددة.
  • متابعة أكثر من (وسم) هاشتاج في نفس اللحظة .
  • متابعة وإدارة السمعة الالكترونية الخاصة بالشركات التى عملت فيها .
  • متابعة حسابات المنافسين .
  • ديناميكية الواجهة وإمكانية تشكيلها بخيار المستخدم.

هذه الميزات وغيرها استفدت منها كثيرا وتضاعف عدد من يتابعونني ؛وذلك بسبب قدرتي على المتابعة والتفاعل مع الحسابات الأخرى. بإمكان تحميل برنامج تويتديك من هنا
ولهذا قررت أن أعد كتيبا صغيرا عن برنامج تويتدك يمكن أن يستفيد منه الجميع في متابعة حسابتهم أو حسابات شركاتهم، والتفاعل مع عملائهم.
وكذلك يمكن للعاملين في مجال التسويق الرقمي أن يستفيدوا من تويتدك كأداة تساعدهم على الاستفادة من تويتر وإدارة حسابتهم الالكترونية بكل احترافية، مع سهولة في التفاعل مع الحسابات والوسوم وغيرها.
وقد قمت بإعداد الكتاب في الجانب التقني وقام الأخ جبران سيف عبدالله بالمراجعة اللغوية وكتابة التلمحيات الرائعة.
الكتيب يحاول أن يجيب على بعض التساؤلات المتعلقة بالبرنامج ابتداء من طريقة التسجيل وختاما بكيفية متابعة حسابات المنافسينوهو يضم العناوين الآتية:

  • التعريف ببرنامج تويتدك.
  • التسجيل في برنامج تويتدك.
  • إضافة أكثر من حساب في تويتدك.
  • التغريد عبر أكثر من حساب في تويتدك.
  • جدولة التغريدات المستقبلية في تويتدك.
  • طريقة الاستفادة من ميزة البحث في برنامج تويتديك.
  • طريقة الاستفادة من ميزة البحث في برنامج تويتديك.
  • طريقة الاستفادة من خصائص أعمدة المتابعة في تويتدك.
  • طريقة التعامل مع حسابات توتير في تويتدك.
  • أكثر وظائف تويتدك فائدة.
  • طريقة تخصيص خط زمني للتغريدات الأكثر أهمية ومشاركتها.
  • التعرف على أخبار المنافسين وتغريداتهم.

أملا أن تنالوا المتعة وتحققوا الفائدة مما طرح هنا وتجدونه هناك، ولا شك أنكم ستشعرون بمتعة أخرى وأنتم تستخدمون هذا البرامج للإبحار في عالم تويتر.
و في الختام احب ان اشكر القائمين على مجلة اراجيك لدعمهم الدائم للكاتب العربي في سبيل انتاج محتوى عربي قوى ومفيد.